عنوان هذا المقياس هو:الفلسفة العربية الإسلامية وهو موجه لفائدة طلبة السنة الثانية ليسانس تخصص فلسفة.حيث يهدف الى التعريف بالفلسفة العربية الإسلامية ومجالاتها،قضاياها،وأهم أراء المفكرين حولها عربا مسلمين كانوا او غربا مسيحيين.كما يهدف هذا المقياس الى معرفة ظروف نشأة الفلسفة العربية الإسلامية والتراث العربي بشكل عام.خاصة إذا علمنا أن الفلسفة الإسلامية جزء هام من تراثنا الفكري صنف فيها فلاسفة أفذاذ من أمثال الكندي.الفارابي.ابن رشد...وغيرهم.وكانوا حملة لواء الفلسفة العربية الاسلامية في العالم الاسلامي.

       ورغم اختلاف الباحثون في تعريف الفلسفة العربية الاسلامية بين من نفوا وجودها واعتبروها اعادة انتاج للفلسفة اليونانية،وأن ماكتبه الكندي والفارابي وابن رشد هو تكرار لما قاله افلاطون وارسطو.هذه الانتقادات كانت بمثابة دافع لتصميم هذا الدرس الذي جاء ليجيب وليرد على انتقادات المستشرقين ويثبت أصالة الفلسفة العربية الاسلامية فكانت الاشكالية المراد معالجتها على النحو الآتي:ماهي الفلسفة الاسلامية؟ومن هم اهم روادها؟وما علاقتها بالفلسفة اليونانية؟وهل الفلسفة الاسلامية فلسفة تقوم على نسق فلسفي خاص؟أم أنها إعادة انتاج لما قاله أفلاطون وأرسطو؟.

الكلمات المفتاحية:الفلسفة، الإسلام، العرب، الدين،المستشرقين،ابن رشد، الكندي،علم الكلام، التصوف.

عنوان هذا المقياس هو: الفلسفة اليهودية. وهو موجه إلى فائدة طلبة السنة الثانية فلسفة. ويسعى هذا المقياس إلى التعريف  بالفلسفة اليهودية وروادها ومصادرها وأهم قضاياها الفكرية والفلسفية وكذا سياقاتها التاريخية والثقافية التي وجدت فيها. وقبل ذلك نتحدث عن مشروعيتها وأهميتها وضرورتها. وهذا المقياس بالأساس يحاول الاجابة على الاشكالية التالية: إلى أي مدى وفق فلاسفة ولاهوتي اليهود في التوفيق بين العقل(الفلسفة) والايمان (الدين اليهودي)؟ 

.الكلمات المفتاحية: التوراة/ التلمود/الفسفة اليهودية/ العقل/ الايمان/ العصور الوسطى/ فيلون/ موسى بن ميمون  

ملخص المقياس

يهدف هذا المقياس الى بيان اهمية الفلسفة في الحياة اليومية والمتمثلة في ابراز مختلف المقاربات والمتمثلة في المقاربة الانطولوجية والمقاربة الفينومينو لوجية والمقاربة الاختلافية التنوعية للتعبير عن مختلف القضايا التي  تعترض الانسان في حياته اليومية وكيفية التعامل معها ، بيد ان الفلسفة بحث عقلي تأملي يأمل أن يتناول القضايا من وجهة نظر منطقية فلسفية بعيد عن الطابع الماورائي الذي كان يعتقد به الكثير من الناس منذ أقدم العصور . فإذا كانت الفلسفم اليومية تتناول المقاربات الفلسفية اليومية والتي تمثل فلسفة عملية تحمل في طياتها أزمات مثل أزمة الحياة وأزمة العيش وأزمة الحكم وغيرها .

 :الكلمات المفتاحية 

الفلسفة ـ اليومي  ـ الفلسفة النظرية ـ الفلسفة العملية ـ التنظير ـ فلسفة الحياة ـ الراهن ـ المقاربة ـ الأنطولوجيا ـ الفينومينولوجيا ـ الحياة 

 :الفئة المستهدفة 

(طلبة السنة الثالثة فلسفة (ل م د 

يتناول مقياس فلسفة العلم حلقة الوصل بين الفلسفة والعلم،بمختلف فروعه ومناهجه ونتائجه دراسة نقدية ،ليقتفي بذلك أثر العلاقة الجدلية بين الفكر العلمي والفكر الفلسفي،وما ينتج عنها من مفاهيم وأنساق فلسفية متعددة ومتنوعة،لذا يجول المقياس في ميادين بعض العلوم منها:الرياضيات والفيزياء والبيولوجيا ،بحثا  عن المفاهيم والأنساق المنبثقة عنها.ويتطلب المقياس تحكم الطالب في معارف تاريخ العلم ومناهج البحث الفلسفي والعلمي،وكذا تاريخ الفلسفة اليونانية والإسلامية،وهو موجه إلى طلبة السنة الثالثة ليسانس فلسفة.

كلمات مفتاحية

رياضيات،فلسفة ،علم ،فيزياء،منهج ،كون،قانون،حياة،نيوتن.

 

هذا المقياس -المعنون ب مصادر القيم معد لطلبة السنة الأولى ماستر تخصص فلسفة القيم  مؤسس على اشكالية كلية تبحث في طبيعة المنبع أو المصدر الذي يؤسس من خلاله للقيم الأخلاقية بالخصوص ، هل هو واحد أم متعدد وهل هذا التعدد يلغي امكانية تكامل والتقاء مختلف المصادر وكذل طبيعة الضوابط التي تحكم عملية التنظير الفكري والعلمي لمشكلة القيم .من اعداد الأستاذ شريفخاصة استاذ مساعد بcherifkhassa@yahoo.fr   يرجى من دارسي هذا المقياس امتلاك ماد التنظير الة معرفية تشمل مختلف النظريات الفلسفية والمذاهب الفلسفية الكبرى وبعض الاساسيات  حول التنظيرفلسفي للمشكلة الأخلاقية 

الملخص : يستدعي حديثنا على البيوإتيقا كمبحث فلسفي معاصر الإشارة إلى تجذر مشكلاته في الحياة الإنسانية منذ أقدم العصور.اذ أن تقدم العلوم غالبا ما تصحبها معضلات أخلاقية تحد العلم من المصادرة عن المطلوب . فالهدف الأرقى للفلاسفة هو جعل العلم يسعد البشرية .وأن المعيار الأكبر لتقييم العلوم هو مدى مطابقة المنجزات العلمية بما يثمر على البشرية بالخير كما هو رقي أخلاقها وصفاء نواياها ومشاريعها العلمية من مقاصد غير أخلاقية تحطم بنية الوجود البشري باسم العلم والتقدم .

الفئة المستهدفة : طلبة السنة الثانية ماستر / فلسفة القيم

المقاربة البيداغوجية: المقاربة بالكفاءات

لا يوجد هناك اتفاق عام بين الباحثين في الماضي و الحاضر حول وضع تصنيف موحد لمناهج و أساليب البحث العلمي، فبعضهم يأخذ بالمناهج الرئيسية فقط ، و آخرون يعتبرون المناهج الفرعية مناهج رئيسية. و إن كان هناك شبه إجماع على كثير من هذه الأنواع و إن اختلف في تصنيفها، فسوف ينصب اهتمامنا في هذا الفصل على دراسة المناهج المستخدمة في علم الاجتماع، أو المداخل العامة التي يستعين بها الباحث في رؤية الواقع الاجتماعي من زاوية معينة أو أخرى

لقد جاء هذا المقياس للتنويه بجهود اعلام الفكر الانساني في مختلف العصور وعرض لمختلف نظرياتهم في العلوم الانسانية ، اذ يمكن تقسيم هذا المقياس الى سبع محاضرات ، مزودة كل واحدة منها بملخص ومسرد يضم اهم المفاهيم الوظيفية التي تدعم المضمون

الشريحة المستهدفة: طلبة ماستر/السنة الاولى/تخصص: علوم انسانية.

:المكتسبات القبلية 

*فلسفة العلوم

*الفلسفة الغربية : الحديثة والمعاصرة

* فلسفة الحضارة والدراسات الانثربولوجية

الكلمات المفتاحية : منهج ، ازمة ، التجريب ، ظاهرة ، قوانين علمية ، دقة ، مراحل ، اجرائي ، تقييم