نموذج فعالية الذات والعلاج باللعب

Site: Plateforme pédagogique de l'Université Sétif2
Course: جودة الحياة والعجز اللغوي
Book: نموذج فعالية الذات والعلاج باللعب
Printed by: Guest user
Date: Thursday, 23 May 2024, 1:37 PM

1. نموذج فعالية الذات في اكتساب القدرات والمهارات وفي إعادة التأهيل

تمهيد:

     أثناء مختلف أطوار حياته، قد يلاقي الفرد بعض الصعوبات التي تعيق تحقيق حاجاته، ويتطلب منه ذلك مواجهتها، فإذا عرف كيف يتعامل مع هذه الصعوبات واستطاع تخطيها فهذا قد يزيده ثقة في قدراته على تخطي العقبات، في حين قد تحط من ثقته في قدرته على التعامل معها فيلجأ إلى تجنبها بطرق سلوكية غير متكيفة (كالانسحاب الاجتماعي أو العدوانية). هذه الثقة التي يضعها الفرد في قدرته على التعامل مع العقبات هي معتقدات تكونت في ذهن الفرد بفضل الخبرات المباشرة التي عاشها أو غير المباشرة التي عاشها غيره، وتجعله يعتقد أنه قادر أو غير قادر على انجاز أمر ما. هذه المعتقدات هي التي أطلق عليها بندورا (Bandura, 1977) مفهوم  فعالية الذّات. وهي معتقدات تنتج عنها مشاعر فعالية الذّات والكفاءة التي توجه سلوك الفرد نحو خوض ومواجهة أو تجنب خبرات معينة.

     عندما يتوجه مفحوص إلى العيادة سواءً كان طفلاً فاقداً لمهارات أو قدرات معينة، راشداً أو مسناً يطلب إعادة التأهيل فان مكتسباته تعتمد على مدى فعالية الذات.

1- مفهوم فعالية الذّات:

     مصطلح (Self-efficacy) يقابله في اللغة الفرنسية مصلح (Auto-efficacité) أو (Efficacité-Personnelle) وقد نجده أيضا في بعض المقالات تحت تسمية  (Efficacité de soi). وقد تُرجم إلى اللُّغة العربية إلى عدّة صيغ منها فعالية الذّات، فاعلية الذّات، الفعالية الذّاتية، الكفاءة الذّاتية، الكفاءة الشّخصية أو كفاءة الذّات. وكثيرا ما تَرِدُ على شكل أوصاف معرفية أو وجدانية أو سلوكية فيقال لها فعالية الذّات المدركة أو معتقدات فعالية الذّات أو مشاعر الفعالية الذّاتية أو توقعات الكفاءة الذّاتية، وهي كلها مسميات لنفس المفهوم "فعالية الذّات".

        لقد عرّف في البداية بندورا (Bandura, 1977) فعالية الذّات بأنها "حكم يكونه الفرد حول قدراته على إمكانية تنظيم والقيام بمجموعة من الأنشطة المعينة ومجموعة من الأفعال المطلوبة لتحقيق أنماط معينة من الأداء" (Bandura, A., 1977). وتؤثر معتقدات فعالية الذّات على أنماط تفكير الفرد وردود أفعاله العاطفية، إذ تخلق مشاعر فعالية الذّات المرتفعة إحساساً يساعد على اختيار ومواجهة النشاطات الصعبة، في حين فان الناس ذوي فعالية الذّات المنخفضة يعتقدون أن المصاعب تفوق قدراتهم، هذه المعتقدات تفتح مجالا للاضطرابات التفكير والاستنتاجات العشوائية والقلق وإدراك التهديد وفي الضغوط النفسية والاكتئاب والرؤية الضيقة في حل مشكلاته (محمد عبد الهادي الجبوري، 2013).

        فعالية الذّات هي ظاهرة نفسية معرفية تتمثل في معتقدات يكونها الفرد في ذهنه على شكل أحكام قد تكون ايجابية أو سلبية، تدور حول قدراته وإمكانية القيام بنشاطات معينة، وتحدد السلوك الذي يختاره الفرد ويراه مناسبا لتحقيق الأثر (النتيجة) المرغوب فيه، ولها دور مهم في توجيه السلوك ودفعه أو تثبيطه، وفي المثابرة أو الانسحاب وتُكتَسب من الخبرات السابقة المباشرة أو الغير مباشرة وفي نفس الوقت تؤثر في الخبرات الحالية وتعزِّز معتقداته حول فعالية الذّات أو تُشكِّك فيها. ومجموع هذه المعتقدات تُشعِر الفرد بالتحكم في أجزاء مهمة من حياته والسيطرة على الأحداث من حوله والشعور بفعالية ذاته والتمتع بها (بورجي شاكر أ، 2016).

2- مصادر فعالية الذات:

   ذكر بندورة (1977) أن معتقدات فعالية الذّات مبنية على أربعة مصادر أولية للمعلومات التي يتلقاها الفرد ويُكَوِّنُ منها معتقدات حول قدراته:

2. 1-من الخبرات الشّخصية:

الخبرات الشخصية هي الخبرات المباشرة التي عاشها الفرد واجتازها بنجاح ويطلق عليها أيضا اسم خبرات التحكم (Expériences de maîtrise)، هذه الخبرات هي المصدر الرئيسي التي تسمح للفرد بتنمية مشاعر فعالية الذّات وتكوين معتقدات ثابتة (نسبيا) حول فعالية الذّات، في حين أن الفشل والاحباطات تخفِّض من هذه الفعالية.

2. 2- من التعلم الاجتماعي:

    يمكن للفرد أن يتعلم عبر الاقتداء عندما يلاحظ على الآخرين ظواهر يمكن أن تحدث له فيستخلص منها ويتعلم كما لو كانت تجربة هو الذي عاشها (خبرة بديلة)، شريطة أن يكون هؤلاء الذين يلاحظهم قريبين من خصائصه (السن، الجنس...). مشاعر الأطفال إذا لاحظوا أطفالا آخرين موهوبين يقدمون عرضا لأداء عالي في حين لا تنتابهم نفس المشاعر إذا لاحظوا راشدين يقدمون عرضا أرفع مستوى.

2. 3- من الاقتناع بإيحاءات الآخرين (الإقناع اللفظي):

 من السهل رفع مشاعر فعالية الذّات إذا واجه الفرد صعوبات ووجد بجانبه آخرين (أشخاصا مهمين في حياته) يقنعونه بقدراته على مواجهتها وتخطيها بنجاح، ولكن هذا الأثر لا يكون له دوراً ووزناً إلا إذا كان يثق إلى درجة ما في قدراته على مواجهة هذه المصاعب ويحتاج فقط من يؤكد له ذلك.

2. 4- من الحالة الفزيولوجية والانفعالية:

      يركز الفرد عند تقييمه لقدراته، بدرجة كبيرة على المعلومات التي يتلقاها من داخل الجسم حول حالته الفزيولوجية والانفعالية، فإذا انتابته مشاعر الخوف والتردد أمام وضعية ما، سيشعر بحالة فزيولوجية لا تبعث بالارتياح وتيار انفعالي يحثُّه على تجنب تلك الوضعية أو ذلك العمل. هذه الحالة الفزيولوجية والانفعالية إنما تحاول إخباره بأنه لا يستطيع القيام بهذا الأمر فلا يغامر خاصة إذا تعلق الأمر بالنشاطات التي لها علاقة بالصِّحة والأمن والنشاطات الجسمية التي تتطلب تسيير الضغط (مثل الظهور أمام حضور الجمهور). وقد تكون غير عقلانية في بعض الأحيان مما تسبب تدني في مشاعر فعالية الذّات وقد تصل إلى مخاوف مرضية (Lecomte, J., 2004).

3- تأثيرات فعالية الذّات:

3. 1- التأثيرات الجسمية:

      إن دراسة الآثار البيوكيميائية لفعالية الذّات المنخفضة بدأت مع دراسات العلاقة بين فعالية الذّات واستراتيجيات المواجهة والإفرازات الهرمونية للكاتيكولامينات (catécholamines)، والكاتيكولامينات هي نواقل عصبية تلعب دورا مهما في الربط بين مختلف مكانزمات التي تتوسط بين المخ وباقي الجسد عن طريق إفراز الهرمونات التي تهيئ كامل نظام الجسم إلى مواجهة الخطر المدرك، وكنتيجة لتحكم الفرد في العمل الذي يمارسه أو في معتقدات فعالية الذّات اتجاه مهام أوكلت إليه (حتى وان كان فيه نوع من الضغط)، تحدث التأثيرات المباشرة للتحكم المدرك على نشاط مختلف الأجهزة العصبية الغددية والعصبية المناعية. فالمحاولات النشطة التي يقوم بها الفرد للحفاظ على تحكمه في الموقف الضاغط يترافق مع نشاط مفرط لجهاز السمباتوي فترتفع نسبة الكاتيكولامين المتحركة، أما فقدان التحكم فيرتبط بالنشاط المفرط لمحور الكورتيكوتروب بما فيها الكورتيزول (Cortisol). وهذه المادة تخفض من فعالية الجهاز المناعي وهو ما يهيأ الأرضية لظهور وتطور بعض الأورام والإصابات (Bruchon Schwestzer, 2002) وبالعكس فان التحكم المدرك يحفز ويستثير الدفاعات المناعية (عبد العزيز حدار، 2006).

3. 2- التأثير على الدافعية واختيار السلوك:

     إن الأشخاص مرتفعو الفعالية يبذلون جهدا عظيما عند فشلهم لمواجهة التحديات بينما الاستسلام المرتبط بفعالية الذّات المنخفضة يساعد على الفشل الذي يخفض الثقة والروح المعنوية (Bandura, 1986) وتلعب مشاعر فعالية الذّات دورا أساسيا في خلق مستوى من الدافعية للانجاز. وحتى يقدم الفرد على انجاز فعل معين يجب أن تكون اعتقاداته حول إمكانية القيام بهذا الفعل قائمة وفعالة بحيث تكون كافية إلى دفعه ليس فقط للقيام بهذا العمل ولكن للاعتقاد أيضا أنه كفؤ عليه. ثم أن هذه المعتقدات قد لا ترسخ في الذهن إذا لم يكن لها نتائج ملموسة في الأخير أو تكون النتائج مخالفة تماما لما كان يتوقعها (Elodia, A. C., & Petot, J., 2004). ومعتقدات الفعالية الذّاتية لها تأثيرات على أنماط تفكير الفرد وردود فعله العاطفية حيث يساعد الإحساس بفعالية الذّات على الاقتراب من مهام والأنشطة الصعبة على عكس الناس ذوي فعالية الذّات المنخفضة يعتقدوا أن الأشياء أقوى منهم وهذا الاعتقاد يسرع بالقلق والضغوط والاكتئاب والرؤية الضيقة في حل مشكلاته. كما وتعتبر فعالية الذّات كعامل يمكن الاعتماد عليه لتحسين نوعية الحياة الأفراد. إذ يكمن الهدف الأساسي لنظرية فعالية الذّات في تزويد الفرد بالكفاءات الضرورية لتطوير مهاراته بطريقة تمكنه من اختيار وانجاز أهداف التي يريدها (Mehran, F., 2010).

3. 3- التأثير في تحمل وتسيير الضغوط:

     تؤثر اعتقادات فعالية الذّات أيضا في كم الضغوط والاحباطات التي يتعرض لها الأفراد في مواقف التهديد، حيث أن الأفراد ذوي مشاعر فعالية الذّات المنخفضة أكثر عرضة للقلق، لأنهم يعتقدون أن المهام تفوق قدراتهم وسوف يؤدى ذلك بدورة إلى زيادة مستوى القلق، لاعتقادهم بأنهم غير قادرين على انجاز تلك المهمة كما أنهم أكثر عرضة للاكتئاب، بسبب طموحاتهم غير المنجزة وإحساسهم المنخفض بفاعليتهم الاجتماعية وعدم قدرتهم على انجاز الأمور التي تحقق الرضا الشخصي في حين يتيح إدراك فعالية الذّات المرتفعة تنظيم الشعور بالقلق أمام المهام الصعبة والتنبؤ بالسلوك المناسب في موقف ما (محمد عبد الهادي الجبوري، 2013)، ويؤكد بندورا وزملاءه (Bandura et al, 1987) أن من يدرك ضعف فعاليته الذّاتية يزيد شعوره بالتوجس وترتفع لديه درجة القلق التي يعانيها في مواجهته لأحداث الضاغطة ومواقف يدركها خارج إطار سيطرته وتحكمه ولا يدركها الأشخاص الذين لديهم فعالية ذات مرتفعة على أنها مواقف ضاغطة وتستثير القلق والتوتر (باسم رسول كريم آل دهام، 2013).

3. 4- التأثير في اكتساب القدرات والمهارات:

      إن قدرة المريض على تغيير ما يرغب تغييره تخضع أساسا إلى الفكرة التي يكونها في ذهنه حول قدرته على التغيير. ويصف علماء النفس والاجتماع أن قدرات الفرد الحقيقية محددة بدرجة كبيرة بما يتصوره هذا الفرد ذاتيا عن قدراته (Elioda, A. C., & Petot, J., 2004). كما تبين انه يمكننا التنبؤ بتحسن قدراتهم الوظيفية من خلال متغير فعالية الذّات كما تبين أن مشاعر فعالية الذات تقترن بالقدرة على استرجاع وظائف جسمية مهمة وضبط العواطف (بورجي شاكر أ، 2016). كما أن فعالية الذّات تعزز من المعتقدات الصِّحية، لذلك يمكن الاعتماد عليها في البرامج العلاجية وبرامج التربية الصِّحية وكذلك برامج إعادة التأهيل اللغوي والحركي وذلك بإقحام المريض في خبرات التحكم، فيحمي نفسه من الانتكاسات ومضاعفات المرض وتمكِّنه من ضبط ومراقبة مرضه (Barlow, J., 2010).

3. 5- التأثير على تجاوز العجز، المخاوف المرضية ومشاعر الاكتئاب:

     إن النجاح في التغلب على المخاوف المرضية خلال عدد محدود وقليل من الساعات، والتي طوقت حياة المرضى، وأصابتهم بعديد من صور الأذى على مدار عدد كبير من السنوات أنتجت تغيرا حادا في اعتقاداتهم حول كفاءتهم الشّخصية وقدرتهم على التحكم في حياتهم بدرجة أكبر لأنهم وضعوا أنفسهم في اختبارات حقيقية واستمتعوا بالنجاح في اجتيازها أكثر من الاستسلام لها والاندهاش منها (لورانس برافين، 2010). كما أن اختلاف استجابات المرضى للعديد من التقنيات العلاجية التي أثبتت فعاليتها ضد الاكتئاب يعود في نظر بندورا إلى الفعالية الذّاتية، إذ بالرغم من أن الاكتئاب قد يصيب الناس لأسباب عديدة إلا أن لتلك المشاعر العميقة المكتئبة والعجز وعدم فعالية الذّات فوائد ثانوية بالنسبة للمفحوص (تكمن تلك الفائدة في البحث عن المساعدة والدعم)، وانطلاقا من هذا فان المختص يمكنه أن يستثمر هذا لصالح العملية العلاجية.

4- نموذج فعالية الذات  في  بناء برامج علاجية:

      انطلاقا من المعطيات المعروضة حول فعالية الذات، فان المختص يمكنه أن يستثمر هذا لصالح العملية العلاجية. وتقوم العملية العلاجية على إعادة تفعيل الذّات بدحض التصورات والأفكار السلبية حول الذّات واستبدالها بأفكار أكثر واقعية وعملية. ويوجه المختص الجزء الأكبر من تحليل محتوى هذه الأفكار السلبية بالاقناع اللفظي للمفحوص وبأنه قادر على تخطي ومواجهة المثيرات المسببة للاكتئاب، والإقناع يكون مصاحبا لتقنيات الاستبصار بالقدرات مقابل إدراك العجز على أنه مجرد حاجز معرفي يعيق تقدم الفرد [...] كما يتطلب إدخال المفحوص في خبرات التحكم (تجارب في شكل تمارين) التي تدحض أفكار المسببة للتقييم السلبي للذات ومشاعر العجز. ولخبرات التحكم فعالية أكثر من الإقناع اللفظي للقضاء على الأفكار السلبية ويمكنها أن تعطي للفرد فكرة حقيقية عن قدراته وعن إمكانية انجاز مهام كانت تبدو مستحيلة في السابق. وقد قام كل من كافاناف وويلسون (Kavanagh et Wilson, 1989) بتجربة على مرضى مكتئبين من خلال إقحامهم في نشاطات مسلية ومتدرجة في الصعوبة، الهدف منها كانت إدخال المكتئبين في خبرات التحكم في الأفكار المسببة للاكتئاب، وكان انخفاض مشاعر الاكتئاب ذو دلالة عيادية وقلت الانتكاسات (نكسات الاكتئابية) في الأشهر الموالية (Lecomte, J., 2004).

خلاصة:

     على المعالج أن يأخذ بعين الاعتبار بأن البرامج العلاجية أو برامج إعادة التأهيل يجب أن تكون في شكل تمارين (تجارب) يعيشها المفحوص ليكتسب منها خبرات أين يستعمل تدريجياً قدراته فيُكَوِنُ بالمقابل فكرة حقيقية عن قدراته وعن إمكانية انجاز مهام كانت تبدو مستحيلة، ويشترط في التمارين أن تكون متدرجة في السهولة، تراعي قدرات المفحوص (كل حالة تختلف عن الأخرى)، تساعد على نمو قدراته ومهاراته إلى أقصى حد دون التركيز على العجز، استعمال الإقناع اللفظي والتعزيز في حدود إمكانيات المفحوص (دون إعطاء أمل زائف ووعود كاذبة) وتقديم السند أثناء التمرين (في حالة وجوبه) والتوجه نحو الاستقلالية في التكفل بالذات إذا أمكن.

2. نموذج العلاج باللعب مع الأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة

تمهيد:

     يولد الطفل كائن بيولوجي، ومع بداية مراحل النمو يتعرض تدريجياً في سياق تنشئته الاجتماعية لضغوط الكبار وبالتالي يتعرض الطفل إلى الكثير من الصراعات والإحباط والكبت لانفعالاته ورغباته التي قد لا تجد طريقها للإشباع إلا من خلال أعراض قد يجهل الأولياء وجودها أو مصدرها، مما ينجم عنه شعورا بالتوتر والقلق سواء عند المفحوص أو أوليائه مما يخفض من نوعية الحياة لدى الأسرة ككل. عند استشارة أخصائي، فان الطفل غير قادر عن التعبير على احتياجاته مثل الراشد، وبالتالي لا يوجد طريقة أحسن من اللعب لإدراجه في عملية التكفل.

1- اللعب وتطور المهارات الاجتماعية:

     في بيئة اعتيادية، يعتبر اللعب عند الطفل منذ السنوات الأولى من حياته وسيلة يكتشف من خلالها البيئة الاجتماعية المحيطة به، ويساعده اللعب على التفاعل مع الآخرين ويستفيد الطفل من مزايا التنشئة الاجتماعية لتكوين خصائصه ومقوماته الشخصية، ومن خلال اللعب كذلك يصل الطفل إلى درجة من النضج الانفعالي بعدما يكون متمركزاً حول الذات ويعتاد الطفل تدريجياً على مشاركة الآخرين والقيام بأداء الأدوار الاجتماعية وإقامة علاقات وتكوين مهارات اجتماعية جديدة ويستدخل باللعب القيم والمعايير الاجتماعية ويمارسها داخل نسقه الاجتماعي مثل المساعدة والتعاون، وينمي القدرة على التفاعل الاجتماعي الواسع (مع أفراد المجتمع) ويتعلم طرق التعبير عن الانفعالات الملائمة مع السن والسياق ومكانة الأفراد ويتعلم القوانين والقواعد الاجتماعية واحترام الدور ومعرفة قدراته واكتشافها وتنميتها والدخول في نماذج من التنافسية التي تسمح له مقارنة قدراته بقدرات أقرانه، ويكتشف مساحة تحركه وتأثيره في الأشياء ويتعلم المحاكاة بعفوية وسرعة (Sutton-Smith, B., 2009).

      إذا أردنا أن نساعد الطفل في هذا المجال جب على الأخصائي أن يعلم بأن اللعب مجال خصب لتوسيع دائرة معارف الطفل الاجتماعية وإكسابه الخبرات التي تؤهله للتعامل مع الآخرين وتعليمه الضوابط التي تنظم العلاقات مع الآخرين فهو يساهم بشكل فعال في النمو الاجتماعي للطفل.

2- النمو النفسي الانفعالي:

    في بيئة اعتيادية "اللعب وظيفة الطفل" إذ يعتبر اللعب عند الطفل كوسيلة رمزية للتعبير عن الذات، فمن خلال تعامله مع قوانين اللعبة أو مع الألعاب يمكن أن نفهم عنه الكثير وهذا لأن الطفل يكشف عن انفعالاته ودوافعه أثناء اللعب، إذ يعبر الطفل بالأفعال والحركات وطرق تعامله مع الألعاب عوض التعبير عن انفعالاته وأحاسيسه بالكلمات، فهو يكشف عن مشاعره وعلاقته بالأحداث التي مر بها، كما يعتبر الطفل أن اللعب وسيلة آمنة للتعبير عن الذات ولهذا يعتبرها الأخصائيين كوسيلة ناجحة للتخفيف من المواقف الانفعالية المتراكمة نتيجة لبعض المواقف الحياتية. من جهة أخرى يهيئ اللعب الفرصة للطفل كي يتخلص من الصراعات التي يعانيها ويخفف حدة التوتر والإحباط والقلق التي يعاني منها وكذلك هو وسيلة للتخلص من العدوانية والكبت بطريقة تلقائية دون تدخل الكبار، ويساعد اللعب (حتى عند الكبار) على خفض مستوى القلق والتوتر، والأنشطة ويعكس اللعب الحر حياة الطفل الداخلية وانفعالاته، تخيلاته، وتمكنه من إخراج انفعالاته والتعبير عن مشكلاته وأن يختبر مداخل العلاقات جديدة بالأفعال بدلا من الكلمات (Wood, E., & Attfield, J., 2005).

      إذا أردنا أن نساعد الطفل على التنفيس الانفعالي، يجب على الأخصائي أن يتركه أما خيارات اللعب الحر ويساعده ليتصرف بتلقائية من خلال التعبير الحر، فهو وسيط  للتعبير عن الانفعالات ووصف الخبرات والمشاعر المتعلقة بها ويسلكون وفقا لما يشعرون به، ويساعده التنفيس الانفعالي تدريجياً على تخطي الصدمات والصراعات والاحباطات بدلاً من كبيتها والخوف من التعبير عنها.

3- نمو القدرات المعرفية:

       في بيئة اعتيادية يستلزم اللعب التنافسي استخدام التفكير والإدراك والذاكرة وعمليات معرفية أكثر تعقيداً لوضع استراتيجيات حل الحبكة وتوليد البدائل ودراسة الحلول الممكنة وتحليل العوامل التي قد تقلل أو ترفع من نسبة النجاح في تخطي التحدي كما يميل الأطفال على العموم لاستكشاف عالمهم وما يحيط به من أحداث، فيدرك عالمه أكثر ويتخيل ويلعب ويتعرف على الأشكال والأحجام والألوان، واللعب طريقة مسلية لتعلم مختلف المعارف والطفل له ميل فطري إلى اللعب وبالتالي سوف يستخدم كل قدراته المعرفية لتحقيق الأفضل واكتشاف عالمهم وتنمية قدراتهم واكتشاف العالم الخارجي واكتساب أهم المهارات التي تمكنه من تعلم اتخاذ القرارات، الصبر، المثابرة والبحث عن الحلول، وحتى قدراته العقلية العليا التي تنمو وتزدهر من التفكير والتخيل والفهم، ويسهل عملية توليد اللغة والأفكار والتفاعل معها ويبدأ في معرفة حقيقة الأدوار والشخصيات البشرية والاجتماعية وطريقة استخدام الوسائل في الحياة لحل المشكلات والمنافسة وطريقة التعلق بالآخرين (Ginsburg, K. R. 2007).

     إذا أردنا أن نساعد الطفل، على الأخصائي أن يعلم أن اللعب المخطط له أو المنظم، له دور كبير في تنمية القدرات المعرفية والإبداعية وتطوير التفكير لدى الطفل خاصة إذا اتسم بالتحدي، ويمكن أن تكون المنافسة مع أفراد آخرين أو تكون المنافسة حول تجاوز صعوبة مرحلة ما للذهاب إلى المرحلة التي تليها وهكذا يمكن ان نمرر التقنيات العلاجية بالتدرج في الصعوبة في شكل تحدي يمر به الطفل وهو يلعب.

4- النمو الحسي الحركي:

      في بيئة الطفل الاعتيادية يعد اللعب مجالًا حاسمًا للتطور الحسي والحركي للأطفال، لأنه يتيح للطفل الفرص للتعرف على جسده وقدراته، وتنمية توازنه وخفة الحركة، وتقوية قوة عضلاته. تسمح الأنشطة المرحة للأطفال باكتشاف العالم وتطوير مهارات الحركية والتنسيق الحركي تدريجيًا. ومن خلال التلاعب بالأشياء والجري والقفز والتفاعل مع بيئتهم يحسن الأطفال إدراكهم للعمق والمسافة والعلاقات المكانية. بالإضافة إلى ذلك يتيح اللعب للأطفال التعرف على أجسامهم وقدراتها، وتنمية توازنهم وخفة الحركة وتقوية قوة عضلاتهم. تؤثر أنشطة كل مرحلة عمرية على النمو الحسي والحركي للأطفال، فاللعب يربط المثيرات بالاستجابات مع استعمال الوظائف العقلية العليا في العديد من الأحيان كالتفكير وإيجاد الحلول، وبالتكرار سيتقن الطفل اللعبة وتؤثر العوامل الخارجية كالممارسة والتعزيز في مستوى المهارة فيظهر على أداء الطفل نوع من التناغم يجعل تعلم التنظيم الحركي والمعرفي سلساً، ينمي التناسق العضلي والجسمي والعقلي واليدوي وبالتالي أحسن استخدام للقدرات والمهارات الجسمية تحت قيادة الجملة العصبية (Smith & Pellegrini, 2005).

      إذا أردنا أن نساعد الطفل لتنمية قدراته الحسية الحركية أو للعمل على تناسق الحسي الحركي، فان الطرق السلوكية في اللعب قد تعطي نتائج طيبة، إذ يقدم الأخصائي نوع من اللعب (الهادفة) بعد دراسة خصائص الطفل من قدراته ومهاراته (معرفة ما يستطيع القيام به وما يحتاجه من تنمية) ويتطلب الوصول الى نهاية اللعبة استخدام حركات ومهارات معرفية في ان واحد، ومع التكرار والتدرج في الصعوبة من جهة وأساليب التعزيز من جهة أخرى ستتحسن تلك المهارات مع الوقت.

5- النمو اللغوي:

     لغوياً، يساعد اللعب الطفل على النمو اللغوي لدى الأطفال من عدة جوانب مثل زيادة الحصيلة اللغوية لدى الطفل، استخدام الكلمات في وصف الأشياء وتسميتها كما أنه يساعد على تنمية التفاعل اللفظي الذي يترتب عنه زيادة التفاعل الاجتماعي، فاللعب يمثل وسيلة تعليمية ممتعة، تقرب المفاهيم إلى الأطفال وتساعدهم على إدراك المعاني المختلفة للأشياء والتكيف مع واقع الحياة. كما يعتبر العلماء كثل بياجيه (Piaget) اللعب وسيلة هامة من أجل تكوين معارفه وبناء مفاهيمه كالحجم والوزن والعدد وهو أيضاً وسيلة لبناء مهاراته الفكرية المتعددة مثل التصنيف والترتيب و المقارنة وادراك العلاقات (علاقة التقاطع، الاتحاد، الجزء والكل، التشابه، الاختلاف...) والأساليب المناسبة من اللعب تساعد على تنمية المهارات اللغوية وما وراء المعرفية لدى الأطفال، وتسمح بتطوير المفردات والاستيعاب السمعي والقدرة على استخدام الكلمات بشكل جيد أو إبداعي. فمثلاً أكدت دراسة Kuhn, D., & Dean, Jr, D. (2004) أن الأطفال الذين شاركوا في ألعاب التخمين والتوقع سجلوا تقدم دال إحصائيا وعياديا في قدرتهم للعثور على المرادفات والمتضادات، بالإضافة إلى فهمهم للفروق الدقيقة في المعنى اللغوي. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للألعاب التي تشجع المناقشة والتفكير أن تساعد الأطفال على تطوير مهاراتهم وراء المعرفية من خلال مساعدتهم على التفكير في عمليات تفكيرهم وتفكير الآخرين.

        إذا أردنا أن نساعد الطفل على النمو اللغوي، فالتمارين والتقنيات عديدة في هذا المجال، على الأخصائي فقط أن يستعمل اللعب كوسيط لتمرير التقنية في شكل ممتع وترفع من احتمالية اكتساب الرصيد اللغوي، ويستمتع الطفل بمكتسباته الجديدة ويعممها خارج الحصة.

6- العلاج باللعب:

العلاج باللعب هو طريقة علاجية يعتمد على اللعب كوسيط طبيعي للتعبير عن الذات. ويعتبر الطفل اللعب أو العلاقة القائمة على اللعب علاقة آمنة هذا ما يسهل على الأخصائي الدخول في علاقة ثقة مع الطفل ويلج عالمه ويشاركه تعبيره ويفهمه ويفهم طريقة تعامله مع الأحداث عندما يسقطها على اللعب. عندما يشعر الطفل بالأمان والقبول وحرية الاستكشاف والنمو، يمكن تقييمه باستخدام مقاييس واختبارات حتى يمكننا التأكد في الأخير من أن البرامج العلاجية تؤتي ثمارها. وبغض النظر عن الأهداف العلاجية فان اللعب ومشاركة الأخصائي عالم الطفل وفهمه المعمق سيخفض تلقائياً من المشكلات الثانوية المتعلقة بموضوع العلاج كالمشكلات النفسية (القلق، التوتر، الاكتئاب...) الصعوبات الاجتماعية (الخجل، الانسحاب، خوف من الآخرين...) والاضطرابات السلوكية (اختفاء أعراض التبول اللاإرادي، العدوانية...) والأمراض العضوية (التي يكون منشأها التوتر والخوف كالتشنجات والاضطرابات التحويلية) ويخفف من وقع الصدمات، سوء المعاملة، ويخفف من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه إضافة إلى مكتسبات اللعب في حد ذاته (Landreth, G., & Homeyer, L., 2021).

ما يجب أن نحتفظ به: 

      هو أن برامج إعادة التأهيل أو التكفل مع الأطفال أو مع ذوي الاحتياجات الخاصة يجب أن تكون في قالب ممتع يساعد الطفل ليكون أكثر تلقائياً وعفوياً ويكون اللعب وسيطاً علاجياً بين التقنيات التي يستعملها المختص والأهداف فتنموا مهاراته ويزيد من استخدام قدراته وطاقته دون أن يشعر بأنه مرغم أو مكره، هذا سيعزز من درجة استقلاليته ويرفع من جودة حياته وإدراكه لإمكاناته الجديدة واستعمالها لتطوير الذات.

       تتطلب عملية التكفل باستخدام الألعاب توفير غرفة مناسبة مع الوسائل (اللعب) المناسبة من حيث النوع والكم وإمكانية المراقبة والمتابعة والتقييم، ويختار المعالج لما يناسب الطفل ومشكلاته، ويقوم بملاحظة الطفل أثناء استخدام اللعب وقد يشارك المعالج مع الطفل في اللعب أحيانا لكي يشجعه وقد لا يشاركه، كي يترك للطفل الحرية الكاملة في اللعب على سجيته أو يمكن أن يتدخل مع الطفل للتدريب(زينب شقير، 2002)، ومهما كان الهدف العلاجي، على المعالج أن يكشف عن رغبات الأطفال وحاجاتهم ومخاوفهم ومشكلاتهم ويساعدهم بكل بساطة أن يعبروا عنها ويركز على سلوك الطفل المتكرر الزائد والاهتمام المفرط بأشياء معينة.

 خلاصة المحاضرات:

     إن أهمية اللعب لم تعد غامضة، ولا تقتصر أهمية اللعب عند الطفل فقط، بل تتعدى ذلك السن ويمكن أن تكون فعالة حتى مع الأكبر سناً كالمراهقين، الراشدين والمسنين، وتصلح مع العاديين ومع من يعانون من مشكلات سلوكية أو انفعالية أو حركية، فهي تسمح لهم بالتطور الذهني من خلال تعزيز التفكير والإبداع والتحليل والتخيل، ويساعد الأطفال في التواصل والتفاعل مع الآخرين وفهم قواعد السلوك الاجتماعي، ويحفز على الحركة والتمرن على المهارات الحركية الدقيقة والأساسية، كما يمكن للعب أن يساهم في تحسين مهارات اللغة الشفوية والكتابية.

     إذا كانت البرامج العلاجية أو برامج إعادة التأهيل تعتمد على مجموعة من التقنيات والتمارين، فمن الأحسن أن تقدم في شكل خبرات سارة (مثل نموذج العلاج باللعب) وتتدرج في الصعوبة (من السهل الى الصعب) وفق إمكانيات المفحوص، ويمكن مساعدته إلى درجة أين يكتسب الثقة في قدرته على تخطي ذلك التمرين والتدرب على استخدام مهارات أو قدرات جديدة، فالنجاح هو الآخر جزء من العلاج يكتسب الفرد من خلاله فعالية الذات ويصبح إدراكه للمثيرات يميل إلى التحدي عوض إدراكه تهديداً (وتسيطر عليه مشاعر الخوف) أو خسارة (يخضع لها ويستجيب بمشاعر الاكتئاب واليأس).

     إن العديد من الأعراض والاضطرابات لا يمكن القضاء عليها، وعلى الأخصائي أن يعمل مع المفحوص للسيطرة على الأعراض أو التعايش معها إذا استلزم الأمر وتقبلها كجزء منه وجب التعامل معها عوض أن يستنزف جهده كاملاً في الصراع مع الأعراض والاضطراب دون جدوى (بل وتظهر مضاعفات أخرى كالإجهاد، التعب، المخاوف واليأس...).

     إن جودة الحياة هو مفهوم واسع يمكن اعتباره (اعتمادا على توصيات منظمة الصحة العالمية) كمحك للصحة، فنقيس به مدى تقدم البرامج العلاجية ويخبرنا عن مدى تحسن حالة المفحوص، فاكتساب الفرد (طفلاً كان أو راشد، "عادياً" أو من ذوي الاحتياجات الخاصة) لمهارات جديدة أو تطوير قدرات جديدة لم يكن يدرك أن بإمكانه استخدامها أو لم يكن على دراية بأنه يمتلكها وكانت تحتاج فقط إلى تدريب سينشأ عنه حالة من السرور وارتفاع درجة تقدير الذات، وعلى الأخصائي أن يساعد المفحوص على تعميم واستخدام مكتسباته خارج الحصة، وسينعكس هذا على جودة حياته.

     على الأخصائي أن يفهم بأن التكفل لا يكون بالاضطراب بل يكون بالحالة، وكل حالة هي حالة منفردة لا تشبه الأخرى رغم إصابتهم بنفس الاضطراب، فالأحسن أن يقدم تمارين وتقنيات تتماشى مع احتياجات الحالة وقدراتها الآنية (لا تقنيات تخص الاضطراب)، ويجب أن تسير داخل مقابلة يسودها جو من الثقة بين طرف الأخصائي والطرف الثاني (المفحوص وأوليائه)، كما يعتبر إشراك أهله في العملية العلاجية أمر مهم إذا تهيأت الفرصة لذلك.